خاطرة اليوم (24 آذار 2011): عيب عيب عيب. الفريق عبد العزيز الكبيسي نزع رتبه حينما خرج على التلفزيون وقال ما قاله، فعلى أي اساس يحاكم في محكمة عسكرية صورية، وبأي منطق يحكم البارحة بعشرين سنة على جرم خدش مشاعر دولة رئيس الوزراء. الم يشفع له نضاله السابق ضد الدكتاتورية وخدمته لبلده منذ 2003؟ لماذا هذه الروح الإنتقامية اللئيمة ومن اي عقدة او عدم ثقة بالنفس جاءت يا دولة الرئيس؟ الا تعلم ان نصف الحُكم هو الحُلم والمغفرة؟ عيب!

خاطرة اليوم (24 آذار 2011): عيب عيب عيب. الفريق عبد العزيز الكبيسي نزع رتبه حينما خرج على التلفزيون وقال ما قاله، فعلى أي اساس يحاكم في محكمة عسكرية صورية، وبأي منطق يحكم البارحة بعشرين سنة على جرم خدش مشاعر دولة رئيس الوزراء. الم يشفع له نضاله السابق ضد الدكتاتورية وخدمته لبلده منذ 2003؟ لماذا هذه الروح الإنتقامية اللئيمة ومن اي عقدة او عدم ثقة بالنفس جاءت يا دولة الرئيس؟ الا تعلم ان نصف الحُكم هو الحُلم والمغفرة؟ عيب!

تعليق