النائب باقر صولاغ يشرح رؤيته لما حصل في ملجأ الجادرية

سابقا، كنت احسب السيد باقر صولاغ من الاشخاص “الثگال” و”اليفتهمون” ضمن الطبقة السياسية العراقية. هذه المقابلة التي اجراها قبل اسبوع مع فضائية الاتجاه (حزب الله اللبناني) غيرت الكثير من انطباعاتي عنه.

    1.
  1. August 17th, 2012 at 4:16 pm
    iraqi
      يقول:

    يبدو ان السيد زلماي ورگبته المكسورة واللي جان السيد الزبيدي يريد يوصله يبدو انه فات السيد الزبيدي ان السفراء هم اشخاص دبلوماسيين ولا يقفون امام القضاء او تتم محاسبتهم وانما يتم طردهم ضمن الاعراف الدبلوماسيه والبروتوكولات المعمول بها
    ثم بخصوص فادي اللحدي يعني هل يعقل اذا ارادت الولايات المتحدة ان تقوم بهذا العمل ان تقوم به بهذا الشكل الفاضح ؟؟؟ صدام حسين بأجهزته القمعيه لم يكن يستطيع ان يوقف اجهزة الاستخبارات الامريكيه ف هل يستطيع جهاز ضعيف كجهاز الداخليه العراقيه في عام ٢٠٠٥ ان يلاحظ كل هذا ؟
    صراحه كلام هزيل ومثير للأشمئزاز ويعكس استهتار واستهانه بعقول الشعب والغريب ان البعض يصدق هذا الكلام !

  2. 2.
  3. August 24th, 2012 at 9:33 am
    عراقي اصيل
      يقول:

    كذاب وياتي يومك ياخاين العراق وياتي يومك باذن الله تعالى يامجرم ياقاتل ياطائفي وكلكم خونه وعملاء وكلكم جرذان وفي اللقائات نشوفكم ابطال لكن انتم جرذان بالحقيقه

  4. 3.
  5. September 7th, 2012 at 10:37 pm
    ali
      يقول:

    شنو القصه الرحل بسيط جدآ والظاهر على نيته والله اعلم يعني يمكن ينفع بأحدى الحضرات .العلوية او الحسينيه او العباسيه ويمكن مدرس بس مال وزير للداخليه شغله معقده عمومآ الله يسامحه اذا كان مسؤل عن عمليات التصفيه والقتل واذا لم يكن مسؤول فليتذكر الآيه ( وقفوهم فأنهم مسؤولون ) فعليه يقع وزر كل الجرائم في العراق خلال فترة مسؤولته عن الداخليه

تعليق