كتابان عن النجف

التحميل من الروابط التالية:

كتاب انساب العشائر العربية في النجف الاشرف للمؤلف ناجي وداعة الشريس

الحجم 134MB

صدر هذا الكتاب في جزأه الاول (والوحيد) سنة 1975 عن مطبعة الغري الحديثة في النجف، ويتناول انساب جمهرة من العوائل التي يحسب نسبها عربيا في مركز مدينة النجف.

 

كتاب عن حفل افتتاح مدرسة عبد العزيز البغدادي في النجف الاشرف برعاية آية الله العظمى السيد محسن الحكيم

الحجم 26MB

يعكس هذا الكراس جانب من العلاقة التي كانت وثيقة فيما مضى بين الوسط التجاري الشيعي في بغداد والمرجعيات في مدينة النجف. ويتناول حفل افتتاح المدرسة الدينية التي انشأها التاجر والصناعي عبد العزيز طاهر كاظم البغدادي (مواليد بغداد سنة 1884 والمتوفي سنة 1964). وهو ينتسب الى عائلة بغدادية قديمة كانت تسكن في محلة صبابيغ الآل في جانب الرصافة، وقد كوّن ثروته في مجال التبوغ والسكائر عن طريق تأسيس شركة الدخان العراقية سنة 1932. وانشئ هذه المدرسة، التي تعد اول مدرسة يمولها “عراقي عربي” في النجف حسبما جاء به كراس الافتتاح، سنة 1962، وقام المرجع الشيعي الاعلى آنذاك، السيد محسن الحكيم بإفتتاحها.

يذكر بأن انشاء هذه المدرسة تسبب بأزمة بين الحكومة العارفية (عبد السلام عارف) والمرجعية في النجف حول كيفية استحصال الضرائب على “الاوقاف” التي يهبها الشيعي بعد وفاته، فقامت الحكومة بعد وفاة البغدادي وحصول نزاع على قيمة تركته بإصدار قانون رقم 130 لسنة 1964 (قانون تعديل ضريبة التركات والمواريث رقم 157 لسنة 1959) والتي قررت بموجبه ان القيمة المعفاة عندما يتعلق الامر بتركة الشيعي لأي مؤسسة تديرها المرجعية هو فقط خمسة آلاف دينار خلافا لحال الاوقاف التي كانت تديرها الحكومة عن طريق مديرية الاوقاف العامة والتي كانت معفاة بشكل كامل من هذه الضريبة، مما اثار حفيظة المراجع الشيعة الذين اعتبروا بأن هذه الخطوة تهدد استقلالهم المالي وبالتالي فيها نزعة طائفية معادية لهم.

 

 

    1.
  1. February 16th, 2013 at 10:11 pm
    لطيف هذال العصمي
      يقول:

    مشكورين جدا جدا ومن اعماق قلبي شي لايوصف عجزت ان اجده في كل المواقع ورحلت من ذي قار قاصدا بغداد فلم اجده لم اعلم انه امام حاسبتي وفي موقعك لن اربح يوما الا واتابع موقعك فاتمنى ان تقروا عيني بالمزيد

تعليق