عشرة مقابل عشرة

نبراس الكاظمي

الاسوء من اصحاب العقول “الجافة”، هم اصحاب العقول الـ “جايفة”.

الاشارة الى “مؤامرة” خفية هي آخر الرمق لدى المنهارين واليائسين.

لست يائسا. ارى النصر في الافق. سيتطلب الامر جهدا ووقتا، وتفكيرا وتطبيقا. ولكننا سنصل حتما الى بر الامان.

دولة الخلافة زائلة. العراق باق. القيم الانسانية الابسط، باقية. المدنية، باقية وتتمدد. بغداد ستغدو منبعا للمراجعة والتجديد الفكري في العالم الاسلامي، بشقيه السني والشيعي، وفي ربوع الشرق الاوسط، مرة اخرى.

التحولات التاريخية الكبرى يصنعها فريق من افراد قلائل، يترابطون بالقيم، وبالهدف الاسمى. كوكبة من الحالمين والثوار والبُناة. فعليك ان تقرر. هل ستكون منهم، ام من المنهارين؟

دعونا نشرع من خلال فصل الواقع عن الخيال العلمي…

عشرة مقابل عشرة

واقع: الرئيس باراك اوباما ليست لديه اي رغبة في ارسال قوات قتالية الى العراق.
واقع: لا يوجد استعداد سياسي، لا في الكونغرس ولا لدى الرأي العام الامريكي، لغوض مغامرة عسكرية جديدة في العراق تتطلب قوات برية.
واقع: الجنرال مارتن ديمسي، رئيس اركان القوات المسلحة الامريكية، يعد صديقا مخلصا للعراق، منذ ايامه في قيادة الفرقة الآلية الاولى في سنوات 2003 و2004.
واقع: ما قاله الجنرال ديمسي عن تهديد قوات دولة الخلافة لبغداد امر متداول ما بين النخبة السياسية العراقية منذ شهر نيسان.
واقع: قوات دولة الخلافة متواجدة، وتتجول في محيط بغداد الغربي منذ اشهر.
واقع: القوات الامريكية ستتحفظ عن دعم العراق اذا كانت بعض دبابات آبرامز التي جهزت بها الجيش العراقي سابقا هي الآن بحيازة مليشيات تأتمر بقاسم سليماني وترفع اعلام حزب الله عليها، وتتغنى بعماد مغنية.
واقع: كركوك في خطر اكبر بكثير من بغداد.
واقع: معركة دولة الخلافة في محيط بغداد هي لغرض الاستنزاف.
واقع: هناك احتمال بأن تستطيع دولة الخلافة محاصرة كرخ بغداد من الشمال والجنوب.
واقع: هذه حرب قد تطول لسنوات.

خيال علمي: امريكا تروج لإشاعات عن قرب سقوط بغداد كي تبرر انزال قواتها البرية الى العراق.
خيال علمي: دول التحالف الدولي عرضت على الحكومة العراقية ارسال قوات برية إليها، ولكن الحكومة العراقية الحالية رفضت بحجة السيادة الوطنية.
خيال علمي: أن تكون تعويذة “بغداد بخير” كافية لتمتين سور العاصمة.
خيال علمي: ان لدولة الخلافة المقومات العسكرية الكافية لشن هجوم كاسح على كرخ بغداد بغرض مسك الارض هناك.
خيال علمي: ان الرئيس التنفيذي الاول لا يزال يضع اهم موقعين في كابينته (الداخلية والدفاع) في بوتقة المصالح الفئوية والحسابات السياسية الضيقة جدا.
خيال علمي: بأن لإيران المزيد لتقدمه لتمكين المليشيات من اخذ زمام المبادرة.
خيال علمي: أن المؤسسة العسكرية العراقية لا يوجد فيها اي شيء قابل للإصلاح واعادة الهيكلة وبالتالي اعادته الى مواجهة العدو.
خيال علمي: ان البيشمركة في مقدورها استرداد الموصل بوحدها من دون فتح جبهة جنوبية على دولة الخلافة.
خيال عملي: من الممكن احتواء دولة الخلافة ضمن المحافظات السنية من دون الحاجة لزج ابناء الشيعة او الكورد في حربهم، ومن ثم رسم حدود ثابتة “بيننا” و”بينهم”، والعيش بنعيم واسترخاء.
خيال علمي: بأن هذه المعركة المصيرية ستحسم في غضون اسابيع او على الاكثر اشهر.

تعليق