هل هذا احتفال بالجيش العراقي ام مشهد من كباريه؟

تعليق الموقع: اريدكم بس تتخيلون شنو كان سيكون رد فعل الاجيال الاولى من ضباط الجيش العراقي في العهد الملكي لو شايفين هذا المشهد…هاي ترباية علي كيمياوي وحسين كامل، مو ترباية ساندهرست…الصوچ مو بالجندي او الشرطي اللي يريدها من الله حتى يكسر الروتين الرتيب، الصوچ بالضابط اللي شغله هو ان “يضبط” الجندي او الشرطي. آني متأكد انه اكو ضباط حاضرين لعبت نفسهم من هذا المشهد، بس القرار مو بأيدهم، لأن السالفة رجعت الى ايام الترفيعات على اساس الولاء للقائد مو للمهنة.

تعليق