اعترافات خلية الجيش الاسلامي عن اعمالها في منطقة التاجي، وبعضهم اصبح بعد حين اعضاء في القائمة العراقية

تعليق الموقع: هذي بقت اببالي من ذاك الوكت: قصة العروس، بملابس العرس، اللي انتشلوها اهالي الكاظمية من الشط عند عبرة الگريعات، حيث كانت تتجمع جثث المغدورين المرميين بدجلة. اليوم نعرف من قام بهذه الجريمة (الجيش الاسلامي واهالي من شواطئ التاجي والفلاحات) ونعرف منو الضحايا. اذا المجرمين بالعشرات، فالمتفرجين اللي ما سوو شيء كانوا بالمئات. شلون ينامون الليل؟ لا، ما راح ننسى. بالمناسبة، الجيش الاسلامي اليوم خاشش بالمصالحة. ابد مننسى.

تعليق