خاطرة اليوم (7 نيسان 2015): أسفي على جيلٍ عراقي صُمَّتْ مسامِعُه بضجيج حنان الفتلاوي ومشعان الجبوري، ولم يستزِدْ من الراحلين سعد صالح جبر ومحمد بحر العلوم.

خاطرة اليوم (7 نيسان 2015): أسفي على جيلٍ عراقي صُمَّتْ مسامِعُه بضجيج حنان الفتلاوي ومشعان الجبوري، ولم يستزِدْ من الراحلين سعد صالح جبر ومحمد بحر العلوم.

تعليق