خاطرة اليوم (5 ايار 2011): مسيرة جيش المهدي ستقام في بغداد يوم 25 ايار الجاري. والاسباب الموجبة لها، كما صرح بذلك التيار الصدري، هي: يوم ولادة فاطمة الزهراء، ويتزامن ايضا مع اليوم الذي اختاره والد مقتدى لإحياء صلاة الجمعة (…على عكس رأي المرجعية)، وهو ايضا يصادف معركة النجف الثانية. واللجنة المنظمة تضم كل من الشيخ حسن العذاري، الشيخ سلمان الفريجي، الشيخ حليم الفتلاوي، الشيخ محمد العبودي، السيد كرار الخفاجي. فالسؤال هو التالي: اولا، لا يوجد احد من المنظمين ممن هو من اهالي مدينة بغداد. وثانيا، ما علاقة مدينة بغداد بإحياء شعائر الزهراء والتي لا هي ولا احد من عترتها عرف هذه المدينة التي انشأت بعد مئات السنين من وفاتها. وثالثا، احياء يوم الجمعة ومعركة النجف الثانية حدثان حصلا في النجف وليس بغداد. فماذا هذه الملحّة بجعل الاحتفالية في مدينة بغداد؟ وهل سيسري القانون عليها من حيث الرُخص ومنع التغطية المباشرة وفرض ملعب الشعب كموقع لها، كما كان الحال مع المتظاهرين ضد الفساد وعدم كفاءة رجال الدولة؟ هذه مظاهرة سياسية لاستعراض قوة جيش المهدي والتلويح به في حال قيام المالكي الشروع بمحادثات مع الجانب الامريكي لإقرار اتفاقية امنية جديدة. فلا الحدث (ولادة الزهراء) ولا المكان (مدينة بغداد) لهما علاقة بغايات الصدريين من هذا الاستعراض. والكل يعلم ذلك. والكل يسكت. مسكينة يا بغداد!

خاطرة اليوم (5 ايار 2011): مسيرة جيش المهدي ستقام في بغداد يوم 25 ايار الجاري. والاسباب الموجبة لها، كما صرح بذلك التيار الصدري، هي: يوم ولادة فاطمة الزهراء، ويتزامن ايضا مع اليوم الذي اختاره والد مقتدى لإحياء صلاة الجمعة (…على عكس رأي المرجعية)، وهو ايضا يصادف معركة النجف الثانية. واللجنة المنظمة تضم كل من الشيخ حسن العذاري، الشيخ سلمان الفريجي، الشيخ حليم الفتلاوي، الشيخ محمد العبودي، السيد كرار الخفاجي. فالسؤال هو التالي: اولا، لا يوجد احد من المنظمين ممن هو من اهالي مدينة بغداد. وثانيا، ما علاقة مدينة بغداد بإحياء شعائر الزهراء والتي لا هي ولا احد من عترتها عرف هذه المدينة التي انشأت بعد مئات السنين من وفاتها. وثالثا، احياء يوم الجمعة ومعركة النجف الثانية حدثان حصلا في النجف وليس بغداد. فماذا هذه الملحّة بجعل الاحتفالية في مدينة بغداد؟ وهل سيسري القانون عليها من حيث الرُخص ومنع التغطية المباشرة وفرض ملعب الشعب كموقع لها، كما كان الحال مع المتظاهرين ضد الفساد وعدم كفاءة رجال الدولة؟ هذه مظاهرة سياسية لاستعراض قوة جيش المهدي والتلويح به في حال قيام المالكي الشروع بمحادثات مع الجانب الامريكي لإقرار اتفاقية امنية جديدة. فلا الحدث (ولادة الزهراء) ولا المكان (مدينة بغداد) لهما علاقة بغايات الصدريين من هذا الاستعراض. والكل يعلم ذلك. والكل يسكت. مسكينة يا بغداد!

    1.
  1. May 6th, 2011 at 11:22 am
      يقول:

    Privet vsem !

تعليق