خاطرة اليوم (2 حزيران 2011): ستنتهي مهلة المئة اليوم بعد ايام، ولكن البرلمان العراقي في عطلة امدها شهر، ونحن في منتصفها. وما زالت الحكومة غير مكتملة والبعض يقول بانها على اعتاب الالغاء وبدء تشكليها من جد والجديد. وبين حكومة معطّلة وبرلمان عاطل، يعيش العراقي مرحلة العطل في عطل. نشكر النخبة السياسة المنتخبة على هذا الواقع.

خاطرة اليوم (2 حزيران 2011): ستنتهي مهلة المئة اليوم بعد ايام، ولكن البرلمان العراقي في عطلة امدها شهر، ونحن في منتصفها. وما زالت الحكومة غير مكتملة والبعض يقول بانها على اعتاب الالغاء وبدء تشكليها من جد والجديد. وبين حكومة معطّلة وبرلمان عاطل، يعيش العراقي مرحلة العطل في عطل. نشكر النخبة السياسة المنتخبة على هذا الواقع.

تعليق