خاطرة اليوم (2 حزيران 2015): من بعد تطبيع وضع الحشد الشعبي قانونيا وماليا في الموازنة العراقية لسنة 2015، ومن بعد ادراج تشكيلاتها ضمن القوات المسلحة العراقية تحت قيادة القائد العام، هناك من يسعى الى ممايزة الحشد مجددا بمصطلح الـ “مقدّس”. ربما للأمر صدى بسياسة “الدفاع المقدس” التي تنتهجها ايران في المنطقة، او ربما الامر صدفة. للعلم، وكما اشار الى ذلك الاصدقاء، النجف لا تزال تستخدم كلمة “المتطوعين” لوصف من لبى فتوى الجهاد الكفائي. وربما تتقصد ذلك. صراع المصطلحات مقدمة لصراع اوسع. هذا ديدن التاريخ.

خاطرة اليوم (2 حزيران 2015): من بعد تطبيع وضع الحشد الشعبي قانونيا وماليا في الموازنة العراقية لسنة 2015، ومن بعد ادراج تشكيلاتها ضمن القوات المسلحة العراقية تحت قيادة القائد العام، هناك من يسعى الى ممايزة الحشد مجددا بمصطلح الـ “مقدّس”. ربما للأمر صدى بسياسة “الدفاع المقدس” التي تنتهجها ايران في المنطقة، او ربما الامر صدفة.  للعلم، وكما اشار الى ذلك الاصدقاء، النجف لا تزال تستخدم كلمة “المتطوعين” لوصف من لبى فتوى الجهاد الكفائي. وربما تتقصد ذلك.  صراع المصطلحات مقدمة لصراع اوسع. هذا ديدن التاريخ.

تعليق