خاطرة اليوم (17 نوفمبر 2015): من بعد “فرّة طويلة” في السجال والعصف الذهني المرير، سيتضح لنا بأن مفاهيم “المدنية” التي يسعى المتظاهرون الى تعريفها كانت متجسدة دوماً في الدستور العراق. وسيبقى هذا الدستور شفيعا لطبقة سياسية “مثيرة للجدل”، ومرجعية “حكيمة”، و”تخبط” الصديق الامريكي امام محكمة التاريخ والمكلفة بمراجعة قضية العراق الجديد.

خاطرة اليوم (17 نوفمبر 2015): من بعد “فرّة طويلة” في السجال والعصف الذهني المرير، سيتضح لنا بأن مفاهيم “المدنية” التي يسعى المتظاهرون الى تعريفها كانت متجسدة دوماً في الدستور العراق. وسيبقى هذا الدستور شفيعا لطبقة سياسية “مثيرة للجدل”، ومرجعية “حكيمة”، و”تخبط” الصديق الامريكي امام محكمة التاريخ والمكلفة بمراجعة قضية العراق الجديد.

تعليق