خاطرة اليوم (4 نوفمبر 2015): توقفت نبضات كبير قومه، وبين امواج الاسى والشماتة، جسنا نبض شعب يقف على مفترق طرق. ارى الصورة بوضوح تام الان. النضوج الفكري والقيّمي المطلوب لدى اقوام شهدت انهيارات مجتمعية مهولة لم يحن أوانه بعد. ومن دون هذا النضوج لن تستطيع هذه الأقوام ان تُخرج نفسها من دوامة الاحقاد والاوهام وسردياتها الطائفية والقومية والطبقية والحزبية، ضيقة الأفق، ولئيمة القول والفعل. عليلٌ عليل جسدنا هذا. هذا فشل نخبوي لا يتحمل الساسة لوحدهم مآلاته. نخب تم مسخها وتطويعها أصلا في المرحلة الشمولية. دعاة الاعتدال في نكوص الى حالة النظرة الوردية الغير واقعية، او الى الانعزالية التامة. وفي المقابل، دعاة الاحتراب والهجرة الى خطابات الماضي في نشوة بعيدة هي ايضا عن الواقعية. ارى الأمور بوضوح ولست ملزما بمشاركتها معكم، بل ربما من الأفضل لكم ان احتفظ بها لنفسي. آن اوان للمراجعة العميقة في ما نحن بفاعلين ازاء هذا المشهد. عاطفيا، بودّي ان أقول لهذا المشهد “فيمالله”. ولكنني لن استطع ذلك. فأنا من تكية سرية لمن لا يعرفها، فقد مات الپير، ولكن الطريقة لم تمت. مات الپير، ولكنه مريديه كُثر. قد نحتجب اثناء الخلوة الاربعينية، مستذكرين دروسه، ولكننا عائدون. لن نتراجع. مستمرون. ولا يفترض ان يهاب رسالتنا من يفهم سموها.

خاطرة اليوم (4 نوفمبر 2015): توقفت نبضات كبير قومه، وبين امواج الاسى والشماتة، جسنا نبض شعب يقف على مفترق طرق.  ارى الصورة بوضوح تام الان. النضوج الفكري والقيّمي المطلوب لدى اقوام شهدت انهيارات مجتمعية مهولة لم يحن أوانه بعد. ومن دون هذا النضوج لن تستطيع هذه الأقوام ان تُخرج نفسها من دوامة الاحقاد والاوهام وسردياتها الطائفية والقومية والطبقية والحزبية، ضيقة الأفق، ولئيمة القول والفعل. عليلٌ عليل جسدنا هذا. هذا فشل نخبوي لا يتحمل الساسة لوحدهم مآلاته. نخب تم مسخها وتطويعها أصلا في المرحلة الشمولية.  دعاة الاعتدال في نكوص الى حالة النظرة الوردية الغير واقعية، او الى الانعزالية التامة. وفي المقابل، دعاة الاحتراب والهجرة الى خطابات الماضي في نشوة بعيدة هي ايضا عن الواقعية.  ارى الأمور بوضوح ولست ملزما بمشاركتها معكم، بل ربما من الأفضل لكم ان احتفظ بها لنفسي. آن اوان للمراجعة العميقة في ما نحن بفاعلين ازاء هذا المشهد. عاطفيا، بودّي ان أقول لهذا المشهد “فيمالله”. ولكنني لن استطع ذلك. فأنا من تكية سرية لمن لا يعرفها، فقد مات الپير، ولكن الطريقة لم تمت. مات الپير، ولكنه مريديه كُثر. قد نحتجب اثناء الخلوة الاربعينية، مستذكرين دروسه، ولكننا عائدون. لن نتراجع. مستمرون. ولا يفترض ان يهاب رسالتنا من يفهم سموها.

تعليق