خاطرة اليوم (26 حزيران 2012): ان جاءتنا ازمة مالية خانقة، ونعرف ما نعرفه عن ماضي العراق، وعن اجواء الاحتقان الحالية، وعن ردود الافعال المتشنجة والطائشة لدى القادة الحاليين في الظروف الصعبة، فهل سيهرب هؤلاء القادة الى الامام عن طريق ايجاد اعداء خارجيين او داخليين لإلهاء الناس بهم؟ وهل سيتصاعد الموقف الى حرب حقيقية؟ ضد من؟ واين؟ وابناء من سيساقون الى تلك الجبهات؟ انا اشعر بأن الاحتقان الشعبي المغذى من قبل اعلام الفرقاء ومناصريهم يتجه الى حرب بين المركز واقليم كردستان.

خاطرة اليوم (26 حزيران 2012): ان جاءتنا ازمة مالية خانقة، ونعرف ما نعرفه عن ماضي العراق، وعن اجواء الاحتقان الحالية، وعن ردود الافعال المتشنجة والطائشة لدى القادة الحاليين في الظروف الصعبة، فهل سيهرب هؤلاء القادة الى الامام عن طريق ايجاد اعداء خارجيين او داخليين لإلهاء الناس بهم؟ وهل سيتصاعد الموقف الى حرب حقيقية؟ ضد من؟ واين؟ وابناء من سيساقون الى تلك الجبهات؟ انا اشعر بأن الاحتقان الشعبي المغذى من قبل اعلام الفرقاء ومناصريهم يتجه الى حرب بين المركز واقليم كردستان.

تعليق