خاطرة اليوم (10 آب 2012): تعارك ويا تركيا وبدونهم ميناء الفاو (…هذا اذا رح ينبني يوم من الايام) يبقى من دون معنى استراتيجي لأنه ما إله منفذ الى اوروبا. نتعارك ويا تركيا والمعارضة السورية حتى يتحول الفرات الى ماي بحر ودجلة الى ساگیة. نتلوگ لإيران حتى تگطع عننا الوند والكارون. نتعارك ويا اكسون موبيل حتى الشركات العملاقة تخلي علامة “اكس” على القيمة الاستراتيجية للنفط العراقي الجنوبي في الاسواق العالمية. نبيع ثگل على امريكا حتى خياراتها الاستراتيجية العسكرية تتثبت بالكويت. بس اكيد كلها مؤامرة جاي دتديرها الشيخة موزة ضد الشيعة…ومسكين ذاك الرجال هو وصويحبه الشهرستاني…مدا يخلوهم يشتغلون ويشعلون ازمات براحتهم…

خاطرة اليوم (10 آب 2012): تعارك ويا تركيا وبدونهم ميناء الفاو (…هذا اذا رح ينبني يوم من الايام) يبقى من دون معنى استراتيجي لأنه ما إله منفذ الى اوروبا. نتعارك ويا تركيا والمعارضة السورية حتى يتحول الفرات الى ماي بحر ودجلة الى ساگیة. نتلوگ لإيران حتى تگطع عننا الوند والكارون. نتعارك ويا اكسون موبيل حتى الشركات العملاقة تخلي علامة “اكس” على القيمة الاستراتيجية للنفط العراقي الجنوبي في الاسواق العالمية. نبيع ثگل على امريكا حتى خياراتها الاستراتيجية العسكرية تتثبت بالكويت. بس اكيد كلها مؤامرة جاي دتديرها الشيخة موزة ضد الشيعة…ومسكين ذاك الرجال هو وصويحبه الشهرستاني…مدا يخلوهم يشتغلون ويشعلون ازمات براحتهم…

تعليق