خاطرة اليوم (9 نوفمبر 2012): نشهد هذه الايام حركة جادة لتشريع قانون يحدد ولاية رئيس مجلس الوزراء بدورتين متتاليتين من دورات البرلمان. شخصيا ونظريا، انا ضد التحديد، لأن آلية سحب الثقة يفترض بها أن تتكفل بإخراج الرئيس التنفيذي المسيء من موقعه حسب نظامنا البرلماني. ولكن، عمليا، فأنا اتفهم الدوافع من وراء هذه المساعي، وهي تلك المتخوفة من النزعة التسلطية لدى شخص واحد اسمه نوري المالكي. اي ان تحديد الولاية ثوب يفصّل على قياس لابسه الحالي. ولأن ديموقراطيتنا ما زالت هشة، فلربما يتطلب الامر اجراء تشريعي كهذا. ولكن نفس المقومات السياسية التي احبطت مشروع سحب الثقة قبل اشهر يبدو بأنها توظف الآن لوأد هذا التشريع قبل ان يرى النور. وما بين سحب الثقة وتحديد الولاية، رجلان، وهما جلال الطالباني ومدحت المحمود. النص المزمع من التشريع الجديد: المادة (3): اولا: تنتهي مدة ولاية رئيس مجلس الوزراء بانتهاء الدورة الانتخابية لمجلس النواب التي منح فيها الثقة لرئاسة مجلس الوزراء من قبل المجلس. ثانيا: لا يجوز تولي منصب رئيس مجلس الوزراء من قبل نفس الشخص الاكثر من ولايتين متتاليين او غير متتاليين وسواء كان ذلك قبل نفاذ هذا القانون او بعده.

خاطرة اليوم (9 نوفمبر 2012): نشهد هذه الايام حركة جادة لتشريع قانون يحدد ولاية رئيس مجلس الوزراء بدورتين متتاليتين من دورات البرلمان. شخصيا ونظريا، انا ضد التحديد، لأن آلية سحب الثقة يفترض بها أن تتكفل بإخراج الرئيس التنفيذي المسيء من موقعه حسب نظامنا البرلماني. ولكن، عمليا، فأنا اتفهم الدوافع من وراء هذه المساعي، وهي تلك المتخوفة من النزعة التسلطية لدى شخص واحد اسمه نوري المالكي. اي ان تحديد الولاية ثوب يفصّل على قياس لابسه الحالي. ولأن ديموقراطيتنا ما زالت هشة، فلربما يتطلب الامر اجراء تشريعي كهذا. ولكن نفس المقومات السياسية التي احبطت مشروع سحب الثقة قبل اشهر يبدو بأنها توظف الآن لوأد هذا التشريع قبل ان يرى النور. وما بين سحب الثقة وتحديد الولاية، رجلان، وهما جلال الطالباني ومدحت المحمود.

النص المزمع من التشريع الجديد: المادة (3): اولا: تنتهي مدة ولاية رئيس مجلس الوزراء بانتهاء الدورة الانتخابية لمجلس النواب التي منح فيها الثقة لرئاسة مجلس الوزراء من قبل المجلس. ثانيا: لا يجوز تولي منصب رئيس مجلس الوزراء من قبل نفس الشخص الاكثر من ولايتين متتاليين او غير متتاليين وسواء كان ذلك قبل نفاذ هذا القانون او بعده.

تعليق