خاطرة اليوم (29 نوفمبر 2012): من خلال قراءتي للصخب العراقي، اتوقع بأن هناك ثلاثة ردود افعال نمطية تجاه هذا الرسم البسيط: اولها، قد ينتشي الناظر ويرى في هذه الصورة انفرادا كرديا بعيدا عن الاطار العراقي. ثانيها، قد يستفزه رد فعل الاول تجاه هذه الصورة التي يراها تعديا على فكرة الاطار العراقي. وثالثها، واحسب نفسي ممن كان لديه رد الفعل هذا، يجد بأن حماية تجربة كردستان العراق جزء لا يتجزأ من حماية تجربة العراق الجديد. لأن فشلنا في حماية هذه الزهرة من خلال التفاهم والتراضي والتركيز على المشتركات والصالح العام لكافة الاطراف، سيعيدنا الى العراق القديم، ونزاع دام اكثر من سبعون عاما، وافرز انفالا وسحب كيمياوية، وقائد ضرورة واجيالا ضائعة.

خاطرة اليوم (29 نوفمبر 2012): من خلال قراءتي للصخب العراقي، اتوقع بأن هناك ثلاثة ردود افعال نمطية تجاه هذا الرسم البسيط: اولها، قد ينتشي الناظر ويرى في هذه الصورة انفرادا كرديا بعيدا عن الاطار العراقي. ثانيها، قد يستفزه رد فعل الاول تجاه هذه الصورة التي يراها تعديا على فكرة الاطار العراقي. وثالثها، واحسب نفسي ممن كان لديه رد الفعل هذا، يجد بأن حماية تجربة كردستان العراق جزء لا يتجزأ من حماية تجربة العراق الجديد. لأن فشلنا في حماية هذه الزهرة من خلال التفاهم والتراضي والتركيز على المشتركات والصالح العام لكافة الاطراف، سيعيدنا الى العراق القديم، ونزاع دام اكثر من سبعون عاما، وافرز انفالا وسحب كيمياوية، وقائد ضرورة واجيالا ضائعة.

تعليق