خاطرة اليوم (16 نيسان 2013): 17.7 بالمئة من الناخبين الذين يفترض بهم ان يشاركوا في الانتخابات التي ستقام بعد اربعة ايام سيحرمون من التصويت، وذلك بأرقام الامم المتحدة لمحافظتي الانبار والموصل قياسا بمجموع المحافضات المصّوتة في انتخابات مجالس المحافظات. قرار مجلس الوزراء في تأجيل الانتخابات في هاتين المحافظتين هو قرار غير قانوني. إما تأجيل الانتخابات كلها، او لا تأجيل. هذا ما يقوله القانون، فهو لا يضع مجال لتجزئة مواعيد الانتخابات في المحافظات الغير منتظمة بإقليم. هناك خلل كبير في العملية الديموقراطية عندما يتم حرمان هذه النسبة من حق التصويت حالهم حال غيرهم من المواطنين. أليست احدى اهم انجازاتنا الديموقراطية هي ايصال المحافظات الممانعة عن تجربة العراق الجديد الى قناعة بأنه لا مناص الا من المشاركة في العمليتين السياسية والديموقراطية؟ هذه جموع تريد ان تصوت لتعبّر، وتنفّس، عن احتقانها السياسي، وقناعاتها. أليس اسلوب التعبير هذا افضل من العصيان المسلح؟ كان قرار التأجيل سياسيا بالدرجة الاولى والاساس، كي يتيح متنفسا لحلفاء المالكي لإستعادة شيء من توازنهم السياسي في الموصل والانبار. نستطيع ان نستدل على الخطأ عندما نجد بأن حكومة المالكي وتنظيم القاعدة الارهابي يشتركان في رغبة عرقلة سير الانتخابات في هاتين المحافظتين. عملية التأجيل تحسب ظلما. ارجو ان تستشعروا بها عندما تذهبون الى صناديق الاقتراع وتمارسون حقكم، وتستردون بذلك حقوقكم. 17.7 بالمئة من شعبكم ليس له هذا الحق.

خاطرة اليوم (16 نيسان 2013): 17.7 بالمئة من الناخبين الذين يفترض بهم ان يشاركوا في الانتخابات التي ستقام بعد اربعة ايام سيحرمون من التصويت، وذلك بأرقام الامم المتحدة لمحافظتي الانبار والموصل قياسا بمجموع المحافضات المصّوتة في انتخابات مجالس المحافظات. قرار مجلس الوزراء في تأجيل الانتخابات في هاتين المحافظتين هو قرار غير قانوني. إما تأجيل الانتخابات كلها، او لا تأجيل. هذا ما يقوله القانون، فهو لا يضع مجال لتجزئة مواعيد الانتخابات في المحافظات الغير منتظمة بإقليم. هناك خلل كبير في العملية الديموقراطية عندما يتم حرمان هذه النسبة من حق التصويت حالهم حال غيرهم من المواطنين. أليست احدى اهم انجازاتنا الديموقراطية هي ايصال المحافظات الممانعة عن تجربة العراق الجديد الى قناعة بأنه لا مناص الا من المشاركة في العمليتين السياسية والديموقراطية؟ هذه جموع تريد ان تصوت لتعبّر، وتنفّس، عن احتقانها السياسي، وقناعاتها. أليس اسلوب التعبير هذا افضل من العصيان المسلح؟ كان قرار التأجيل سياسيا بالدرجة الاولى والاساس، كي يتيح متنفسا لحلفاء المالكي لإستعادة شيء من توازنهم السياسي في الموصل والانبار. نستطيع ان نستدل على الخطأ عندما نجد بأن حكومة المالكي وتنظيم القاعدة الارهابي يشتركان في رغبة عرقلة سير الانتخابات في هاتين المحافظتين. عملية التأجيل تحسب ظلما. ارجو ان تستشعروا بها عندما تذهبون الى صناديق الاقتراع وتمارسون حقكم، وتستردون بذلك حقوقكم. 17.7 بالمئة من شعبكم ليس له هذا الحق.

تعليق