خاطرة اليوم (10 نوفمبر 2014): في ارض وهبت البشرية وسائل الكتابة والتدوين، يتخاصم اهلها في المرويات المتواترة، والموتورة. يتفتت طينها المُزدان بالمسمارية، ويتمايل غبرها ويتبختر، وهُم يدوسون هذه الارض، بحِميَّة وغِلظة، على طرب النغمة والقافية. ملامح الحضارة إِندَرَست، ولم نعي الدرس.

خاطرة اليوم (10 نوفمبر 2014): في ارض وهبت البشرية وسائل الكتابة والتدوين، يتخاصم اهلها في المرويات المتواترة، والموتورة. يتفتت طينها المُزدان بالمسمارية، ويتمايل غبرها ويتبختر، وهُم يدوسون هذه الارض، بحِميَّة وغِلظة، على طرب النغمة والقافية. ملامح الحضارة إِندَرَست، ولم نعي الدرس.

تعليق