خاطرة اليوم (18 اكتوبر 2014): على اعتاب ازمة مالية بخطورة الازمة الامنية الحالية، وربما ستنجم عنها تبعات تضعف قابلية الدولة على التحرك ميدانيا ضد العدو. سيقولون “صوچ اللي قبلي” و”اسعار النفط” و”تكاليف الحرب”، ولكنهم لن يعترفوا بالأسباب الاساس: قلة دراية، قلة كفاءة، قلة معرفة، وكثير، كثير، كثير من الفساد. ويا لها من مفاجأة! فهذه الثوابت هي ايضا التي اوصلتنا الى الازمة الامنية الراهنة! طبقة سياسة ضعيفة وبليدة، كلّفها من كلّفها، والذكي المقتدر فيها حاضر غائب.

خاطرة اليوم (18 اكتوبر 2014): على اعتاب ازمة مالية بخطورة الازمة الامنية الحالية، وربما ستنجم عنها تبعات تضعف قابلية الدولة على التحرك ميدانيا ضد العدو. سيقولون “صوچ اللي قبلي” و”اسعار النفط” و”تكاليف الحرب”، ولكنهم لن يعترفوا بالأسباب الاساس: قلة دراية، قلة كفاءة، قلة معرفة، وكثير، كثير، كثير من الفساد. ويا لها من مفاجأة! فهذه الثوابت هي ايضا التي اوصلتنا الى الازمة الامنية الراهنة! طبقة سياسة ضعيفة وبليدة، كلّفها من كلّفها، والذكي المقتدر فيها حاضر غائب.

تعليق