خاطرة اليوم (17 تموز 2014): دولة لا تستطيع ان تؤمن الطلقات أو الطعام لجنودها وهم يقاتلون في الصفوف الامامية، ولكنها تعِد شهداء هذا الجيش بقطعة ارض وتقاعد. والإعلام الغربي يكتب عن “انهيار الموقف العسكري في مدينة تكريت”، في حين ان اغلب العراقيين يعتقدون بأنها قد تحررت، وها قد اصبحت مدعية للهوسات الاحتفالية والاهازيج عبر الإعلام الحكومي. وداعش تتوسع وتنكل بنا، والمليشيات تتوسع وتنكل بنا، وكاميرا الموبيل تدوّن بشاعة ولئم البشر كما لم يسبق لذلك في الأرشيف التاريخي، وهناك اناس من الطرفين يحاولون حجب الواقع بغربال الوهم الممزوج بـ “ما معقولة جماعتنا هيچ يسوون، هاي اكيد فوتوشوب لو تمثيلية…” وفي خضم هذا المشهد كله، النخبة السياسية تتكلم عن احتساب النقاط والمناصب والوزارات، وحجنجلي بجنجلي، هذا الك وهذا إلي…

خاطرة اليوم (17 تموز 2014): دولة لا تستطيع ان تؤمن الطلقات أو الطعام لجنودها وهم يقاتلون في الصفوف الامامية، ولكنها تعِد شهداء هذا الجيش بقطعة ارض وتقاعد. والإعلام الغربي يكتب عن “انهيار الموقف العسكري في مدينة تكريت”، في حين ان اغلب العراقيين يعتقدون بأنها قد تحررت، وها قد اصبحت مدعية للهوسات الاحتفالية والاهازيج عبر الإعلام الحكومي. وداعش تتوسع وتنكل بنا، والمليشيات تتوسع وتنكل بنا، وكاميرا الموبيل تدوّن بشاعة ولئم البشر كما لم يسبق لذلك في الأرشيف التاريخي، وهناك اناس من الطرفين يحاولون حجب الواقع بغربال الوهم الممزوج بـ “ما معقولة جماعتنا هيچ يسوون، هاي اكيد فوتوشوب لو تمثيلية…” وفي خضم هذا المشهد كله، النخبة السياسية تتكلم عن احتساب النقاط والمناصب والوزارات، وحجنجلي بجنجلي، هذا الك وهذا إلي…

تعليق