بمناسبة إقرار مجلس الوزراء لقانون الأحوال الجعفرية…

 

بمناسبة إقرار مجلس الوزراء لقانون الأحوال الجعفرية، وددت ان أشاركم خطاب هذه السيدة الأقرب الى قلبي، والذي قدمته سنة ٢٠٠٥. نعم، هي مرشحة، ولكن لن اذكر لا قائمتها ولا تسلسلها، كي لا تحسب مخالفة انتخابية. ولكنها قد ضمنت صوتي، والعارفين من الأصدقاء، المرشحين الآخرين، سيتقبلون فكرة وأسباب منحي هذا الصوت اليها. ولفهم شجاعة هذا الخطاب، وأهمية ان يتحلى المدافعون عن العلمانية بنفس الشجاعة، أضيف بأنها قدمت هذا الخطاب بعد مضي اقل من ستة أشهر على حادثة اختطافها على يد عصابة تدعي “الجهاد”، ولكن تلك الحادثة لم تثنيها عن المسير قدما.
تعليق