طالب عبد العزيز: بغداديان احبا البصرة (جريدة المدى)

الرابط: طالب عبد العزيز: بغداديان احبا البصرة (جريدة المدى) 

اقتباس: قبل نحو من سنة حدّثني الكاظمي (نبراس) عن نسخة يتيمة من كتاب (البصرة) وهو كتاب على درجة من الأهمية لأنه يتناول أوضاع المدينة في فترة نهضتها الأولى، بحيث انه جعل فصولاً منه على صفحته الخاصة بالفيسبوك، ومن يتصفح الكتاب يجد أن حماسة الرجل تأتي في الصميم من توجهه لإعادة طباعته، التي تكلم بشأنها مع عدد المسؤولين المحليين هنا لكنه – فيما بدا لي – لم يعثر على شخصية محلية تصغي لندائه الكريم، وتعيد طباعته ليطلع جيل بصري جديد على ما كانت عليه المدينة ذات يوم، الأمر الذي أستعيد فيه موقف شخصية المتصرف آنذاك الذي يصفه الغزالي أيام سعيه لإنجاز الكتاب حيث يقول: ( لكننا- وإذ نحن في هذه الغمرة من غمرات العمل المرهق- رأينا بارقة امل أضاءت لنا الطريق وبعثت فينا العزم فتياً…. تلك المساعدة المعنوية التي لقيناها من معالي متصرف البصرة الأستاذ صالح جبر والعطف الذي شملنا به).

تعليق